الرئيسية / العالم / يهود إثيوبيا يعيشون ظروفا قاسية ويهددون بالإضراب عن الطعام مالم يهاجروا لإسرائيل

يهود إثيوبيا يعيشون ظروفا قاسية ويهددون بالإضراب عن الطعام مالم يهاجروا لإسرائيل

تواصل إسرائيل خططتها لهجرة يهود«الشتات»فيما يعرف عبريا ب«الايا» وتركز الحكومة الإسرائيلية في الوقت الراهن على يهود اثيوبيا الذين يشكلون عرقا يعانى التمييز العنصري داخل المجتمع الإسرائيلى، والذين يعرفوا باسم الفلاشا، إلى جانب يهود الاشكيناز والسفارديم، وعلى الرغم من ذلك هددوا مرارا وتكرار بالاضراب والتظاهر هربا مما يصفوه بأوضاع مأساوية يعانون منها في تلك الدولة الإفريقية

 

وأبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نظيره الاثيوبى ابى احمد بقراره استقدام نحو الفى يهودى من اثيوبيا في إطار التزام إسرائيل باستمرار الهجرة إليها.

 

ويعيش نحو ١٣ الف يهودي اثيوبي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وفي جوندار، معظمهم ينتظر الذهاب إلى إسرائيل التي يعتبرونها وطنا لهم.

 

وقال تقرير لوكالة اسوشيتيد برس اليوم، إن معظم يهود إثيوبيا يعيشون في ظروف «قاسية» وخدوا بتنظيم إضراب عن الطعام مالم يسمح لهم بالسفر إلى أرض الوطن «إسرائيل» حيث يؤكد كثير منهم أن لديهم اقرباء وأفراد من أسرهم استوطنوا هناك.

 

وقال مدير برنامج الطائفة اليهودية الإثيوبية نيجويس اليو للوكالة إن حوالى ٢٥٠ يهودى غادروا إلى إسرائيل العام الماضى حتى تفشى وباء كورونا، مضيفا:«توقف السفر في الوقت الراهن لكن المسؤولين الإسرائيليين يجرون حوارات عبر شبكة الانترنت «

 

وأكد نشطاء ان الحكومة الإسرائيلية تعهدت عام ٢٠١٥بجلب اليهود الإثيوبيين المتبقين إلى إسرائيل.

 

ولفت التقرير إلى أن إسرائيل نفذت عملية «سولمون» الدرامية أثناء اندلاع الحرب الأهلية عام ١٩٩١، لتنقل نحو ١٤.٥٠٠ يهودى جوا في أقل من يومين.

 

ويشار إلى اليهود الاثيوبين عادة باسم يهود الفلاشا، وهى كلمة مسيئة تترجم إلى الاغراب أو المهاجرين «البعدا».

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمدة اسطنبول يعلن إصابته بفيروس كورونا

أعلن رئيس بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو، السبت، عن تشخيص إصابته بفيروس كورونا، حسبما أفادت ...